العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

آخر محتوى من قبل مساعد أحمد الصبحي

  1. م

    حديث التردد الإلهي !

    ثبت عن النبي ﷺ: "إنَّ اللَّهَ قالَ: مَن عادىٰ لي ولِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي...
  2. م

    باب [الخروج إلى الأعياد] من كتاب (الأم)

    في (الأم) [496/2] :- [الخروج إلى الأعياد] (قال الشافعي) : بلغنا «أن رسول الله ﷺ كان يخرج في العيدين إلى المصلىٰ بالمدينة» وكذلك من كان بعده وعامة أهل البلدان إلا أهل مكة فإنه لم يبلغنا أن أحدا من السلف صلى بهم عيدا إلا في مسجدهم. (قال الشافعي) : وأحسب ذلك -والله تعالى أعلم- لأن المسجد الحرام...
  3. م

    الشطرنج والألعاب المتطاولة

    الشطرنج وأمثالها من الألعاب التي تمتد زمنا طويلا في إشغال القلب والفكر لا ينبغي وصفها بالمباح المطلق، فإن الأمر الذي يلهي القلب ويشغل الفكر الساعات الطويلة عن ذكر الله والعلم النافع والتعبد بما يحبه الله ويرضاه لا يمكن أن يكون مباحا إباحة كاملة في دينٍ يدعو للجد والمسارعة في السير إلى الله...
  4. م

    صلاة الخوف |خاصة| بالنبي ﷺ

    قال الله تعالى:- ﴿وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ...﴾ الآية102 من سورة النساء أقول:- ‏قد وقع في نفسي قديما هذا القول وأنا أتلو سورة النساء في بدايات الطلب فأزريت على نفسي وزجرتها حتى انزجرت ثم أذكرنيه الشيخ الشعراوي في إحدى خواطره فهو أشهر معاصر قائل به. ومن أمارات القول...
  5. م

    التشهد الأول وجلسته فرضٌ مخصوص لا يُقاس عليه !

    في التمهيد من موسوعة شروح الموطأ [531/4] ومابعدها عند شرح الحديث215 ..عن عبدالله بن بحينة أنه قال: صلى لنا رسول الله ﷺ ركعتين ثم قام فلم يجلس فقام الناس معه فلما قضى صلاته ونظرنا تسليمه كبّر ثم سجد سجدتين وهو جالس قبل التسليم ثم سلّم. فقال ابن عبدالبر:- «وأجمع العلماء على أن الركوع والسجود...
  6. م

    من شك ثم ظهر له الصواب بغلبة الظن والترجيح فلا يُشرع له سجود السهو !

    في التمهيد من موسوعة شروح الموطأ [521/4] ومابعدها:- «قال أبو عمر: قد قال جماعة من أهل العلم: ...معنى التحري: الرجوع إلى اليقين. (قال أبو عمر) وحجة من قال بالتحري في هذا الباب حديث ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:«من شك منكم في صلاته فليتحر الصواب..» ... وقد يحتمل أن يكون التحري هو...
  7. م

    التوسط بين قولين أو التفريق بحسب الأحوال ليس إحداثا لقول جديد ! مسائل واجتهادات

    من ذلك مس المحدث للمصحف، فالظاهر أنه من باب الأدب وتعظيم المصحف، فالقول بالكراهة قول جميل وسط يُعدّ إباحة له ولكن فيه عملٌ بأدلة القائلين بالتحريم بتوسط واعتدال فهو قول تجتمع فيه الأدلة ! ومثل هذا طبقا قراءة الجُنُب للقرآن، فقد اختار الإمام الألباني الكراهة بعد أن ذكر من روي عنه الإباحة من...
  8. م

    الفقيه الكبير سليمان الماجد - أسئلة مُلحّة ! وإجابات صريحة !

    هذه أسئلة أرسلتها للشيخ سليمان الماجد حفظه الله ، فأجاب عنها متفضلا على ضيق وقته وكثرة أشغاله، فجزاه الله خيرا السؤال الأول:- شيخنا هل تشك في مسألة إفساد الاستمناء للصيام وأولى منه مباشرة الزوجة حتى الإنزال لأني أحسست بذلك في بعض أجوبتك، ثم رأيتك في التلجرام حصرت المفسِدات في ثلاثة ليس منها...
  9. م

    تسجيل كامل لكتاب منهجية التعامل مع المخالفين للشيخ سليمان الماجد ، نفيس للغاية !

    الحمد لله.. وبعد الواقع أن إنتاج الكتب الصوتية العربية له أهمية بالغة في هذا الزمن لما يرتبط بالحياة المدنية المعاصرة من ضيق الأوقات وكثرة الالتزامات حتى صرنا نتكلف المشي تكلفا لساعة أو أكثر فما أحسن أن نزداد علما في هذه الساعة وننزع السآمة عن أنفسنا، فنكسب المتعة والفائدة معا. وهذا الكتاب...
  10. م

    لأول مرة ! تسجيل صوتي للموسوعة الفقهية الكويتية mp3

    رد: لأول مرة ! تسجيل صوتي للموسوعة الفقهية الكويتية mp3 وقد سألني بعض الإخوة أن أتحدث بالتفصيل عن تجربتي في التسجيل والعقبات...إلخ فأقول: إن أكبر عقبة واجهتني في تجربتي هي طلب الكمال والسلامة التامة من الأخطاء والتلعثم فيكسبك ذلك توترا أثناء التسجيل ولا تفقه ما تقرأ فتكثر أخطائك فتخفق ولا تحسن...
  11. م

    لأول مرة ! تسجيل صوتي للموسوعة الفقهية الكويتية mp3

    الحمد لله .. وبعد مما فتح الله علي من وسائل تحصيل العلم أني بدأت في تسجيل الكتب النافعة بصوتي بما تيسر لي من وسائل، وقد وجدت فيه نفعا عظيما جدا يتلخص فيما يلي:- ١- قلة الفتور أثناء القراءة ! ولهذا سر عجيب ، فقد يمضي علي ثلاث ساعات متواصلة وأنا أسجل الكتاب ولو عزمت على قراءته بدون تسجيل لقطعني...
  12. م

    من غرائب الشافعي !

    الحمد لله ...وبعد وفقني ربي سبحانه للتمتع بقراءة كتاب الأم للشافعي وإني لأتلذذ حقا بألفاظه وبمعانيه، وما بلغتُ هذا إلا لكثرة تذوقي للأدب العربي وبقية النصوص الفصيحة من حديث وتاريخ وتراجم، وإلا فنصوص (الأم) أعلى وأرقى من أن يستمتع بها من ليس له نصيب عظيم من ممارسة الكلام العربي الفصيح العالي...
  13. م

    مسائل من انتقاض طهارة النائم !

    رد: مسائل من انتقاض طهارة النائم ! * وروي عن أحمد إلحاق الساجد بالمضطجع دون الراكع والقائم. وفي رواية: إذا طال نومه. ولعله نظر إلى اعتماده على الأرض فهو يشبه المضطجع في إمكان الاستثقال والاستغراق لا سيما إذا طال السجود. وسبيل حدث الساجد أسهل منه في القاعد. ففي شرح الزركشي:-
  14. م

    مسائل من انتقاض طهارة النائم !

    #مسألة: من كان مضطجعا وشك هل نام؟ وصَفَ الشافعي النوم الموجب للوضوء على المضطجع بأنه:"الغلبة على العقل كائنا ذلك ما كان قليلا أو كثيرا، فأما من لم يغلب على عقله مِن مضطجعٍ وغيرِه ما طرق بنعاس أو حديث نفس فلا يجب عليه الوضوء حتى يستيقن أنه أحدث" ثم قال:- " وإذا شك الرجل في نوم وخطر بباله شيءٌ لم...
  15. م

    التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبجاهه وبحقه نقلا وعقلا

    أصل هذا الباب هو: أن الوسيلة التي أرشد الله إلى ابتغائها{وابتغوا إليه الوسيلة} لاتخرج عن كونها عبادةً تقرّب إلى الله ويحبها وبذلك صارت وسيلةً إلى فضل الله ورحمته وهذا هو شأن العبادة أنها قربةٌ يزدلف بها العبد إلى ربه وليس للعبد أن يجتهد رأيه في أمور العبادة بل هي على التوقيف، ودين الإسلام-كما...
أعلى