العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...
تعددت المسائل الأصولية التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية, نحاول من خلال هذا الموضوع عرض بعض هذه المسائل, والوقوف عليها...

نبدأ بمسألة:
" خبر الواحد فيما تعم به البلوى "

المسألة للمدارسة:
نبدأ عرض هذه المسألة من خلال المحاور التالية:

* ما هي أقوال الأصوليين في " خبر الواحد فيما تعم به البلوى "؟
* ماهي أدلة كل فريق؟
* ما الراجح من هذه الأقوال؟
* ما هي الفروع الفقهية المترتبة على هذه المسألة؟
* ما أفضل الكتب الأصولية القديمة، أو المعاصرة في تحرير وعرض هذه المسألة؟

سنبدأ بهذه المحاور ويمكن إضافة محاور أخرى ...
بارك الله فيكم, وشكر لكم نطمح لمشاركتكم ومناقشاتكم...


*** *** ***​


ما تعم به البلوى: هو ما يحتاج إليه الكل حاجة متأكدة تقتضي السؤال عنه، مع كثرة تكرره، وقضاء العادة بنقله متواتراً.
اختلف العلماء في وجوب العمل بخبر الواحد العدل فيما تعم به البلوى, كحديث بسرة بنت صفوان أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ" , وكحديث أبي هريرة رضي الله عنه في غسل اليدين عند القيام من نوم الليل، أن رسول صلى الله عليه وسلم قال: "إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في الوضوء، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده"...
شكر الله لكم ما أقوال العلماء في ذلك؟
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بارك الله فيكم، وسددكم
 

أم طارق

:: رئيسة فريق طالبات العلم ::
إنضم
11 أكتوبر 2008
المشاركات
7,422
الجنس
أنثى
الكنية
أم طارق
التخصص
دراسات إسلامية
الدولة
السعودية
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
سني
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بارك الله فيك أختي خلود
لطالما أحببت أن يطرح هذا الموضوع ويتوسع فيه بضرب أمثلة جديدة غير الموجودة في الكتب
وسوف أشترك معك في المناقشة لاحقا بحول الله
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بسم الله الرحمن الرحيم
ذهب جمهور الحنفية إلى أن خبر الواحد الشاذ المروي من واحد أو اثنين فيما تعم به البلوى واشتمل على مخالفا لما يعلمه الجماعة بحيث يكونون لو علموا بالخبر لعملوا به لا يقبل ولا يثبت به الوجوب دون اشتهار أو تلقي الأمة بالقبول وهو مختار عيسى بن أبان والجصاص والكرخي وعامة متأخري الحنفية أما نسبة هذا القول إلى الإمام والصاحبين فلم أرى من نسبه إليهم بل جزم ابن القيم بنفي ذلك عنهم حيث قال: في الصواعق المرسلة (وطائفة عاشرة: ردته فيما تعم به البلوى وقبلته فيما عداه، وحكوه عن أبي حنيفة، وهو كذب عليه وعلى أبي يوسف ومحمد، فلم يقل ذلك أحد منهم البتة، وإنما هذا قول متأخريهم، وأقدم من قال به عيسى بن أبان وتبعه أبو الحسن الكرخي وغيره).
 

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بارك الله فيك أختي خلود
لطالما أحببت أن يطرح هذا الموضوع ويتوسع فيه بضرب أمثلة جديدة غير الموجودة في الكتب
وسوف أشترك معك في المناقشة لاحقا بحول الله
بإذن الله, تسعدنا مشاركتك
بإنتظارك أستاذتنا الفاضلة, كتب الله لك الأجر, وجزاك خير الجزاء
 

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

الشيخ صلاح الدين, شكر الله لكم, ورفع قدركم في الدنيا والآخرة...
هذا تقرير لرأي الأحناف, ماذا عن رأي الجمهور... ننتظر مشاركة الكرام من الأخوة والأخوات ....
 

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

الأستاذ: وضاح أحمد الحمادي , شكر الله لك, وبارك فيك.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,243
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

حديث الآحاد فيما تعم به البلوى
هذه المسألة من مسائل الحنفية فهم الذين عرفوها وأفردوها بحكم عن باقي أحاديث الآحاد ، ولولاهم ما كان لها وجود في كتب الأُصول ولا كتب القفه.
وقد ذهبوا إلى أن حديث الواحد فيما تعم به البلوى لا يعمل به .
والجمهور إذا نقلوا هذا القول نسبوه إلى الكرخي خاصة ، أما الأحناف فهم يجعلونه قول الحنيفة عموماً، وفيه نظر ، من جهة أنه قد روي عن أبي يوسف ومحمد العمل بحديث الواحد فيما تعم به البلوى ومخالفة أبي حنيفة ، كما في حديث التطوع على الدابة وغيره.
واستثنى الأحناف من هذه القاعدة حديث الواحد إذا اشتهر أو تلقته الأمة بالقبول ، ثم فسروا التلقي بالقبول بالتلقي بالتصحيح والتسليم.
وعموم البلوى بما يحتاجه الأكثر ويكثر تكراره.
واحتجوا له بأن ما تعم الحاجة إليه يكثر السؤال عنه وبيانه فتكثر روايته ، فلا يختص به الواحد والإثنان ، فمجيئه من طريق الواحد والإثنين دليل على ضعف أصله.
ومثلوا لذلك بحديث بسرة بنت صفوان .

وذهب الجمهور إلى الاحتجاج بحديث الآحاد من غير فرق بين ما تعم به البلوى وغيره، واحتجوا بأن الأدلة الدالة على وجوب الأخذ بحديث الآحاد تشمله
وبإجماع الصحابة: فإنهم رجعوا في التقاء الختانين إلى حديث عائشة رضي الله عنها. وقال ابن عمر : "كنا نخابر أربعين سنة حتى روى لنا رافع بن خديج الخبر"
ورجع عمر بن الخطاب عن قوله بتفاضل أروش الأصابع إلى التسوية لما أخبر بكتاب عمرو بن حزم.
وبغير ذلك كثير.
وعارضوا الأحناف بأنهم أخذوا بأحاديث الفصد والحجامة وحديث أبي هريرة في غسل اليدين لمن قام من النوم، ووجوب الوتر ، وإخفاء التسمية ، وغير ذلك.
وكذا عارضوهم بأخذهم بالقياس فيما تعم به البلوى وهو أضعف من خبر الواحد.
واجتجوا أيضاً بأن المنع من قبول خبر الواحد فيما تعم به البلوى إما لورود الشرع بالمنع منه أو لأنه لم يدل على قبوله ، أو لما تقدم من أنه إن ورد الشرع بالتعبد به لأشاعه النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا.
أما الأول فباطل ، إذ لو كان لوجدناه. والثاني باطل أيضاً لأن الأدلة القطعية القاضية بالأخذ بحديث الآحاد لم تفصل أو تخص ، وهي شرعية لذا احتج الأمدي على قبوله فيما تعم به البلوى بالنص.
وأما الثالث : فنقول لا يجب أن يشيع الخبر إلا متى وجب العمل به على كل حال ، أما إذا قلنا بأنه لا يجب إلا بشرط بلوغه فلا ، وبيانه أنه قبل بلوغه ليس ثمة داعي للسؤال والاستفسار ، إذ السائل لا يسأل عادة إلا عما يجب عليه ، والخبر إن لم يبلغه لم يجب عليه شيء فلا يخطر في باله السؤال ، وإلا لوجب الشيوع والانتشار فيما لا تعم به البلوى مما يجب العمل به على عامة الناس.

أما حديث بسرة بنت صفوان فلا يصح إدراجه في هذا الباب ، فقد روي نحوه عن عائشة وأبي هريرة وجابر وعبدالله بن عمرو وزيد بن خالد وسعد بن أبي وقاص وحبيبة.

وأظن أن من أحسن من تناول هذه المسألة الإمام ابن السمعاني في (القواطع) 2/648 ط دار الفاروق
والله أعلم.
 

فاتن حداد

:: متخصص ::
إنضم
14 يوليو 2009
المشاركات
553
الكنية
أصولية حنفية
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
إربد
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

جزاكم الله خيراً على إثارة الموضوع لكني أرى - بنظري القاصر - أن اختيار هذه المسألة (عموم البلوى) لتكون بداية النقاش في المسائل الخلافية بين الجمهور والحنفية غير موفق. ولو بدأتم بمسائل أخرى لربما كان أنفع أو أقرب للترتيب المتبع في الأصول، سواء عند الحنفية أو المتكلمين، فلو بدأتم بمباحث الأدلة، أو الأحكام (وهي الأوفق في نظري) لا أدري ربما كان ذلك أدعى للتفاعل، وأرجى في حصول الثمرة من أخذ متفرقات من هنا وهناك.
كما أنَّ المرء يشعر بتسلسل فكرة الموضوع أكثر.
ولو يستكتب الأساتذة في الملتقى ليشاركوا في الموضوع، لحصَّلنا خيراً عظيماً.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,243
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

ولو بدأتم بمسائل أخرى لربما كان أنفع أو أقرب للترتيب المتبع في الأصول، سواء عند الحنفية أو المتكلمين، فلو بدأتم بمباحث الأدلة، أو الأحكام (وهي الأوفق في نظري) لا أدري ربما كان ذلك أدعى للتفاعل، وأرجى في حصول الثمرة من أخذ متفرقات من هنا وهناك. كما أنَّ المرء يشعر بتسلسل فكرة الموضوع أكثر. ولو يستكتب الأساتذة في الملتقى ليشاركوا في الموضوع، لحصَّلنا خيراً عظيماً.


جزاك الله خيرا
يا حبذا لو فتحتِ هذه المواضيع بالترتيب الذي ذكرته ووضعتِ لكل موضوع محاوره التي ترين أنها تناسبه.
 

د. خلود العتيبي

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
27 يونيو 2009
المشاركات
1,052
التخصص
أصول فقه
المدينة
... ... ...
المذهب الفقهي
... ... ...
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

جزاكم الله خير الجزاء, وبارك فيكم... بما أننا بدأنا في هذه المسألة فإني أفضل أن نكمل بعون الله وتوفيقه مدارستها...حتى نتمها ..

تنويه:
هذا الموضوع موضوع الجميع, فيمكن لأي أحد بعد الإنتهاء من مدارسة المسألة, وقول صاحبها "تمت بحمد الله"... أن يبدأ بإفتتاح مسألة أخرى, ونتدارسها...

* أعلم أن هناك مسائل أخرى تقدم على هذه المسألة, لكن نحن نتدارس مسائل تعرض لنا, ولنا حاجة في فهمها أكثر من غيرها...
فوقع إختياري لها لحاجتي إلى فهمها, ولأنها من المسائل التي تُدرس في المقررات, فأردت أن أستفيد وأُفيد بها طلاب العلم...

...................
الكريمة: أصولية حنفية
نسعد بمشاركتك معنا, فلا تحرمينا من جميل فوائدك...


شكر الله لكم​
 
إنضم
21 مارس 2011
المشاركات
41
الكنية
ابو حنظلة
التخصص
الحديث الشريف وعلومه
المدينة
اربد
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بسم اله الرحمن الرحيم
الاخت الكريمة خلود
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبشري بالخير لن نقصر إن شاء الله لكن :

بالصبر واليقين تنال الامامة في الدين بإذن رب العالمين
 
إنضم
16 ديسمبر 2007
المشاركات
238
التخصص
مهندس حاسب
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

بعض مذاهب الحنفية في الأصول ظلمت من قبل الجمهور؛ لأنهم يذكرونها أحيانا من باب التمثيل على المذاهب الباطلة، أو لا يذكرونها على الإطلاق مع ذكرهم لما هو أشد منها بعدا من قول النظام وأبي الهذيل العلاف وغيرهما، وترى أحيانا المتخصص في أصول الفقه وهو لم يطلع على شيء من أصول الحنفية مع أهميتها لتقدمها.

وتقرير الحنفية في هذه المسألة أننا لو فرضنا مجيء خبر من أخبار الآحاد بوجوب صلاة سادسة أو بتحريم دخول الأسواق أو بزيادة سورة في القرآن مثلا لما تردد أحد من العلماء في رده وعدم قبوله، والسبب في هذا أن مثل هذا لو كان موجودا لعرفه عامة الصحابة والتابعين ولنقلوه إلينا نقلا عاما؛ لأنه لا يتوهم عليهم الجهل بمثل هذا في دين الله، ومجرد جهلهم به يدل على أنه ليس مفروضا عليهم، والفرائض لا يمكن أن ينقلها الخاصة إلى الخاصة.
فهذا تقرير مختصر للأساس الذي بنى عليه الحنفية أصلهم، ومثل هذا التقرير لا ينبغي أن يختلف فيه، وإنما الإشكال في تحديد المقصود من قولهم (ما تعم به البلوى)

فهل (التطوع على الدابة) مثلا مما تعم به البلوى؟
الجواب لا؛ لأنه لا يلزم كل مسلم أن يعلم حكم التطوع على الدابة، ولا يلزمه أن ينقله إلى غيره، ولا ينقصه ذلك شيئا إذا علمه ولم ينقله.

وكذلك حديث (الوضوء من مس الذكر) ليس مما تعم به البلوى إلا إن فرضنا أن المقصود به الوجوب، وهو ما لم يتفق عليه الآخذون بالحديث، فبعضهم -وهو ترجيح ابن عثيمين- على أن ذلك على سبيل الاستحباب، وحينئذ فلا يلزم جميع المسلمين أن يعلموا مثل هذا الحكم المستحب.
هذا بفرض أن أبا هريرة تفرد بالحديث وهو غير صحيح كما ذكر بأعلى.

فالخلاصة في نظري أن هذه المسألة تعتمد على بيان (ما تعم به البلوى) وهذه العبارة فيها لفظان (العموم) و(البلوى) فالعموم معناه احتياج عامة المسلمين لهذا الأمر، والبلوى معناها أنه لا يسعهم جهله، ولا يسعهم السكوت عن تبليغه، ولا يسعهم عدم العمل به.

وكذلك ينبغي أن نفرق بين التأصيل والتفريع في هذه المسألة، فإذا وجدنا الحنفية مثلا في مسألة عملوا بحديث آحاد تعم به البلوى فلا يصح أن نلزمهم ببطلان القاعدة؛ لأن لهم أن يقولوا إن هذا الحديث وإن نقل إلينا آحادا إلا أنه كان معروفا معمولا به في الصدر الأول بدليل ما نقل إلينا من مذاهب الصحابة والتابعين في ذلك.
وإذا وجدناهم أحيانا يردون بعض الأحاديث اعتمادا على أنه لم يرو الحديث إلا واحد، فلا يصح أن نلزمهم بأنه لم يتفرد بالرواية وإنما تابعه كثيرون حتى صار الحديث في حد المستفيض، لأنهم لم يعلموا هذا ابتداء فبنوا الحكم على ما لديهم.
ويمكن أن يمثل لذلك برجوع أبي يوسف إلى قول مالك في مقدار الصاع، فنفيه أولا لظنه أنه لم يثبت وقبوله أخيرا لثبوته عنده مستفيضا.

والله أعلم.
 

فاتن حداد

:: متخصص ::
إنضم
14 يوليو 2009
المشاركات
553
الكنية
أصولية حنفية
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
إربد
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

* أعلم أن هناك مسائل أخرى تقدم على هذه المسألة, لكن نحن نتدارس مسائل تعرض لنا, ولنا حاجة في فهمها أكثر من غيرها...
فوقع إختياري لها لحاجتي إلى فهمها, ولأنها من المسائل التي تُدرس في المقررات, فأردت أن أستفيد وأُفيد بها طلاب العلم...

...................

إنما الشكر موصول لكِ أخية على فتحك لهذا الموضوع، وملاحظتي كانت محصورة في جعل النقاش منهجياً من خلال اتباع منهج الكتب وترتيبها في عرض المسائل الأصولية حتى تُستحضر نية الإتيان على معظم الخلافيات بين المدرستين في الأصول.
ويعلم الله مدى تقديري لكم على إثارة هذه المسائل، مع ما لَحَظته عيناي من حضور معاني الإنصاف في نفوس معظم المشاركين في هذا الملتقى العامر - بإذن الله -، فإني على يقين أن لو تمت إدارة هذا الموضوع بشكل جيد لحصلنا فوائد عظيمة ليس أقلها تجديد ثقافة إعذار كل فريق من الأصوليين للآخر في ترجيحاته الأصولية.

أخي الفاضل وضاح، لو تيسر لي الوقت الكافي لانتهضت لإنجاز ما حَبَّذْتَه، وعاونت الفاضلة خلود في إدراة الموضوع، لكن إنشغالي يعوقني عن ذلك، وإني إلى قراءة مناقشات الفضلاء في المسائل المطروحة أميل.
دمتم موفقين
 
إنضم
21 مارس 2011
المشاركات
41
الكنية
ابو حنظلة
التخصص
الحديث الشريف وعلومه
المدينة
اربد
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

الاخت الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التسلسل الزماني مهم لكل دراسة فلا بد معرفة الضوابط والاصول التي مشى عليها الاوائل من أهل التصنيف ، لأنه كما ذكرتي لابد من الإتيان على معظم مسائل الخلاف بين المدرستين إن جاز التعبير ؛ لأن دراسة الظاهرة لابد لها من أمرين
1- الرسوخ في المسألة من عهد النبي صلى الله عليه وسلم
قال تعالى : ( والراسخون في العلم ) فلا بد من أن ينظر بالمسألة من منظور الزمان
2 - الإحاطة في المسألة فلا بد أن ينظر لها من وجهة نظر العارض للمسألة ، ومن جهة المخالف لها

للحديث بقية عذرًا سأذهب للحصة
 
إنضم
12 يناير 2010
المشاركات
863
الجنس
ذكر
الكنية
أبو مُـعـاذ
التخصص
فقه
الدولة
السعودية
المدينة
خميس مشيط
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

صورة المسألة : أن يَرِد حديث آحادي صح سنده في أمر تعم به البلوىٰ أي يكثر وقوعه ويعم التكليف به ويتكرر حدوثه وتعظم حاجة المكلفين إليه فيحتاج إلىٰ معرفته العام والخاص للعمل به وتمس الحاجة إليه في جميع الأحوال.
فهل يقبل ذلك الحديث ؟
وانظر هنا : http://almoslim.net/node/137399
 
إنضم
19 أكتوبر 2010
المشاركات
55
الكنية
أبو أحمد
التخصص
العام:(الفقه و أصول الفقه)، الخاص:(السياسة الشرعية و الأنظمة- الدراسات القضائية)
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الحنفي، و الدراسة: الفقه المقارن
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

الله يبارك لكم على افتتاح هذا الموضوع و شكر الله لكم.
 
إنضم
12 أبريل 2011
المشاركات
16
الكنية
أبو زرع
التخصص
علوم شرعية فقه و أصول
المدينة
قسنطينة
المذهب الفقهي
مالكي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

سلام عليكم و رحمة الله،
إلى الأخت الفاضلة " خلود العتيبي"، فمسألة تقسيم الخبر إلى متواتر آحاد أمر محدث في دين الله -عز وجل-، إذ يرجع ظهوره أول مرة إلى القرن 2 هـ، مع ظهور الفرق الكلامية و أبرزها فرقة المعتزلة، فكانت هذه المسألة مما نتج عن أصولها ( تقديم العقل في مقابل النص من القرآن و السُنة) راجع للمزيد :
1- حجية خبر الواحد في العقائد و الأحكام عبد الله بن عبد الرحمن الشريف.
2- خبر الواحد و حجيته لمحمود أحمد عبد الوهاب.
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
رد: مدارسة أصولية لبعض المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الجمهور والحنفية.

سلام عليكم و رحمة الله،
إلى الأخت الفاضلة " خلود العتيبي"، فمسألة تقسيم الخبر إلى متواتر آحاد أمر محدث في دين الله -عز وجل-، إذ يرجع ظهوره أول مرة إلى القرن 2 هـ، مع ظهور الفرق الكلامية و أبرزها فرقة المعتزلة، فكانت هذه المسألة مما نتج عن أصولها ( تقديم العقل في مقابل النص من القرآن و السُنة) راجع للمزيد :
1- حجية خبر الواحد في العقائد و الأحكام عبد الله بن عبد الرحمن الشريف.
2- خبر الواحد و حجيته لمحمود أحمد عبد الوهاب.

بارك الله فيكم.
ما قلتموه من عدم معرفة القرن الأول لتقسيم الخبر إلى آحاد وغير آحاد فبعيد وترده قرائن مثبتات لكون الصحب الكرام عرفوا ذلك وفرقوا بين ما رواه واحد أو جمع.
دونكم قصة أبي موسى في الاستئذان وقصة دية الجنين وغيرها كثير.وأن الصحابة فرقوا بين الآحاد فلم يقبلوه إلا مع وجود ما يؤيده من رواية أخرى لراوي أخر
 
أعلى